الجنة فى بيوتنا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دعوة مطروحة للنقاش والحوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسام 2000
ادارى
ادارى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 247
العمر : 45
العمل/الترفيه : مشرف تطوير
المزاج : فى نعمة والحمد لله
admin : حسام 2000
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 1
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

مُساهمةموضوع: دعوة مطروحة للنقاش والحوار   الخميس 24 يوليو - 12:26

الاعجاب بالنفس هل هو مرض ؟ دعوة للنقاش
يروى عن الشافعي رحمه الله وغير واحد من السلف " قولي صحيح يحتمل الخطأ، وقول غيري خطأ يحتمل الصواب "
إن من آفات النفوس أغترار المرء بنفسه وإنزالها فوق ماهي عليه ...
وللأسف قد أنتشر مثل هذا الداء مؤخراً في كثير من أبناء الأمة الإسلامية مما نتج عنه فساد الأخلاق ..
فالاعجاب بالنفس يورث العُجب والغرور والكبرياء , فيرى هذا المريض نفسه فوق كل نفس ورأيه فوق كل رأي ...
بل ربما أُصيب بداء الصواب المطلق
لأن هذه الآفة تصور له كل شيء عكس ما هو عليه !
وقد اشار إلى ذلك النبي صلى الله عليه وسلم في قوله ( وإعجاب كل ذي رأي برأيه ) رواه أبو داود والترمذي ..
قال في عون المعبود :

أي من غير نظر إلى الكتاب والسنة وإجماع الأمة وترك الاقتداء بالصحابة والتابعين . والإعجاب بكسر الهمزة هو وجدان الشيء حسنا ورؤيته مستحسنا بحيث يصير صاحبه به معجبا وعن قبول كلام الغير مجنبا وإن كان قبيحا في نفس الأمر . أهـ
وما أشبه هؤلاء بما ذكره الله لنا من حال فرعون مع قومه (ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد )
والسؤال هل الإعجاب بالنفس داء يحتاج لدواء ؟
دعوة للمشاركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
Admin
Admin


ذكر
عدد الرسائل : 1074
العمل/الترفيه : مدير المنتدى
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 0
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة مطروحة للنقاش والحوار   الجمعة 25 يوليو - 16:08

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا اخى الكريم
وبارك الله في عمرك
ان شاء الله في ميزان حسناتك

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قال موسى عليه السلام لابليس:
اخبرني بالذنب الذي اذا اذنبه ابن ادم استحوذت عليه:
فقال : اذا اعجبته نفسه واستكثر عمله وصغر في عينيه ذنبه
وقال الله لداود عليه السلام:00000 بشر المذنبين اني اقبل التوبة واعفو عن الذنب
وانذر الصديقين ان لايعجبوا باعمالهم فانه ليس عبد انصبه للحساب الا هلك

للإعجاب بالنفس أسباب تؤدى إليه فمنها 00
أن الإنسان قد ينشأ بين أبوين يلمس منهما أو من أحدهما : حب المحمدة ودوام تزكية النفس أن بالحق وإن بالباطل والاستعصاء على النصح والإرشاد ونحو ذلك من مظاهر الإعجاب بالنفس فيحاكيهما

وبمرور الزمن يتأثر بهما ويصبح الإعجاب بالنفس جزء من شخصيته إلا من رحم الله .

كذلك أن هناك صنفا في العاملين إذا حباه الله نعمة من المال أو علم أو قوة أو جاه أو نحوه وقف عند نعمة ونسى المنعم وتحت تأثير بريق المواهب وسلطانها تحدثه نفسه أنه ما أصابته هذه النعمة إلا لما لديه من ولا يزال هذا الحديث على حد قول قارون Sad( إنما أوتيته على علم عندي )) ولا يزال هذا الحديث يلح عليه حتى يرى أنه بلغ الغابة أو المنتهي ويسر ويفرح بنفسه وبما يصدر عنها ولو كان باطلا وذلك هو الإعجاب بالنفس .
وقد يكون السبب في الإعجاب بالنفس ، إنما هو الإفراط أو المبالغة في التوقير والاحترام
طريق علاج واقتلاع هذا الداء ، بل الوقاية منه
وذلك بأن يفهم المعجب بنفسه أن نفسه التي بين جنبيه لولا ما فيها من النفخة الإلهية ما كانت تساوى شيئاً ، فقد خلقت من تراب تدوسه القدام ، ثم من ماء مهين يأنف الناظر إليه من رؤيته ، وسترد إلى هذا التراب مرة أخرى ، فتصير جيفة منتنة ، يفر الخلق كلهم من رائحتها ، وهي بين البدء والإعادة تحمل في بطنها العذرة أي الفضلات ذات الروائح الكريهة ، ولا تستريح ولا تهدأ إلا إذا تخلصت من هذه الفضلات .

إذ أن مثل هذا التذكير يساعد كثيراً في ردع النفس ، وردها عن غيها ، واقتلاع داء الإعجاب منها ، بل وحمايتها من التورط فيه مرة أخرى .

وقد لفت أحد السلف النظر إلى هذه الوسيلة حين سمع معجباً بنفسه قائلاً Sad أتعرف من أنا ؟ فرد عليه بقوله : نعم : أعرف من أنت ، لقد كنت نطفة قذرة وستصير جيفة قذرة ، وأنت بين هذا وذاك تحمل العذرة ) .
بأن يعرف المعجب بنفسه أن الدنيا مزرعة للآخرة ، وأنه مهما طال عمرها فإنها إلى زوال ، وأن الآخرة إنما هي الباقية ، وأنها هي دار القرار ، إذ أن مثل هذا التذكير يحمل الإنسان على أن يعدل من سلكوه ، أو يقوم عوج نفسه ، قبل أن تنتهي الحياة ، وقبل أن تضيع الفرصة ، ويفوت الأوان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eljanaonmyhome.montadalhilal.com
عبد الرحمن
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 220
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة مطروحة للنقاش والحوار   الجمعة 25 يوليو - 16:21

أكرمك الله اخى الفاضل وجزاك خيرا على طرح هذا الموضوع الغاية فى الخطورة




  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاث مهلكات: شحُّ مطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه".

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بينما رجل يمشي في حلةٍ تعجبه نفسه، مرجل جمته، إذ خسف الله به فهو يتجلجل إلى يوم القيامة".
العلاج العملي لمرض العجب بالنفس؟
نجعله في أرقام حتى لا نطيل عليك.. ونسأل الله الشفاء:


  • استعن بالله.. فإن الله عون من لا عون له وسند من لا سند له.. وهو وحده القادر على شفائك.

  • تذكر أخي الكريم حالك الأول:
- ( يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفاً).
- ( أَوَلا يَذْكُرُ الإنسان أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئاً).
- ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسان مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ).
- ( ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ).
- ( هَلْ أَتَى عَلَى الْإنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً).


  • أن تقيم نفسك وتقدر حياتك بالقدر الصحيح لا بما لا تستحق: (لا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (آل عمران: 188).

  • أن تعلم أن كل ما عندك إنما هو هبة من الله عز وجل: ( قُل كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلاءِ الْقَوْمِ لا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثاً) (النساء:78)، ( وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إذا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ) (النحل:53).

  • اشكر الله على ما آتاك من النعم.. فإن الشكر دواء القلوب ورحمتها من التحجر، وبالشكر يصبح قلبك غير قابل لزراعة مثل هذه الأمراض الخبيثة؛ لأنه يكن متعلق بالله سبحانه وتعالى مداً وجذراً: ( قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرّاً عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ) (النمل:40).

  • اقرأ في قصص الصالحين من الذين هم أكابر في الزهد والورع والتُّقى حتى تتعلم إدارة حياتك: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (يوسف:111)

  • كن صاحب بصيرة؛ ترى ما وراء الأشياء، وتعلّـم واعلم أن الكرسي لو دام لغيرك ما وصل إليك، وأن المال لو لم تكن من صفته الفناء لفاض حتى لا يقبله أحد: ( فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ) (القصص:81)

  • تعلم لو كنت متقنا لأساليب العلم والتعلم؛ فإن العجب لا يأتي إلا لجاهل.

  • خالط المتواضعين، وانظر لمن هو أعلى منك في العلم والدين والمنصب والجاه؛ ويتلذذ بتواضعه: ( فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ) (النمل:19).

  • تذكر دائمـــا أن الإعجاب بنفسك حال المفسدين والجهّــلة.

  • وأخيرا كن مع الله.. وقوِّ حالك بين يدي الله.. فمحال أن يكون مع الله مريض بعيد عنه


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزهراء
مشرف
مشرف
avatar

انثى
عدد الرسائل : 317
العمر : 50
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 3
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة مطروحة للنقاش والحوار   الجمعة 25 يوليو - 16:42

بارك الله فيك اخى الكريم
موضوع فعلا مهم جدا

أين المتكبرون والمتجبرون *** بل أين فرعون وهامان

أين من دوخوا الدنيا بسطوتهم *** وذكرهم في الورى ظلمٌ وطغيان

هل أبقى الموت ذا عزٍّ لعزته *** أو هل نجا منه بالسلطان إنسان

لا والذي خلق الأكوان من عدمٍ *** الكل يفنى فلا إنس ولا جان

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
طلال العنزى
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 229
العمر : 32
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 3
تاريخ التسجيل : 05/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: دعوة مطروحة للنقاش والحوار   الإثنين 28 يوليو - 23:59

مشكور اخى الكريم على هذا الموضوع
اللهم اجعلنا من المتواضعين وخلص نفوسنا من الكبر

بسم الله الرحمن الرحيم ( سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون فى الأرض بغير الحق)


وقال تعالى ايضا ( اليس فى جهنم مثوى للمتكبرين )

وقال تعالى ( ذلكم بما كنتم تستكبرون فى الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون )

وقال تعالي ( فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله بغير الحق وكنتم عن اياته تستكبرون


اللهم أغفر لي ولوالدى واصحاب الحقوق على والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يوم يقوم الحساب.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دعوة مطروحة للنقاش والحوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجنة فى بيوتنا :: منتدى موضوعات عامة-
انتقل الى: