الجنة فى بيوتنا



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف 0000؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الرحمن
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 220
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 0
تاريخ التسجيل : 20/06/2008

مُساهمةموضوع: كيف 0000؟   الخميس 3 يوليو - 11:10





كيــــف تــقـــيّـِم نــفـــســك..!!؟



[size=12]تقييم الذات ليس بالأمر السهل فهو يتطلب منك أن تكون موضوعياً تجاه نفسك، وهذا يعني أن توازن بين إحساسك الزائد المبالغ فيه نحو تضخيم ذاتك والشعور بأنك قريب من الكمال
- وهذا الأمر نقع فيه حين لا نحب سوى أنفسنا - وبين تضخيمك لأخطائك وسلبياتك وتركيزك على الأشياء التي لا تملكها سواء أكانت هذه الأشياء مادية أو معنوية! أنت مطالب أن تنظر لنفسك بدون أن تملك أي شعور نحوها أي أن تتجرد من هذه النفس تخرج خارج جسدك وتنظر له من بعيد بدون أن تبرر لهذا الفعل أو ذاك، بدون أن تعطي لنفسك أعذاراً تبخل بها على الآخرين أو مبررات قد لا تقبلها من أي شخص آخر، وكما قلت لكم هذا ليس بالأمر السهل.



وقبل أن تقيم نفسك عليك أولاً أن تراها بعين مجردة، أن تراها كما هي لا كما تتصورها، فكل منا يحمل تصوراً عن نفسه، لو طلبت من أي شخص أن يتحدث عن نفسه
لوجدت أن كثيرا منهم يقع في وهم الطيبة فأول وصف لشخصيته هو أنه
«طيب ويستغله الناس»

، أما أنت فإنك ستتساءل
إذا كنا كلنا طيبين فمن أين يأتي هذا الشر المحيط بنا؟
التصرف السابق سببه حسن الظن فنحن أوفى لأنفسنا لذلك نكره أن نجرحها بكلمة أو بانتقاد بسيط فلا أظن أن أياً منا يستمتع بتعذيب ذاته!
إذن كيف ترى نفسك؟
كيف تسمع صوتك؟

لأن مجال رؤيتنا محدود ومدى سمعنا لا يغطي كل الموجات الصوتية فإننا في أحيان كثيرة نحتاج لأن نستعين بعيون الآخرين،
لكننا في هذه الحالة نرى أنفسنا من خلالهم أو من خلال مجال رؤيتهم المحدود بأفكارهم وتقييمهم الذاتي للأمور.
نحن نسعى أن نعرف عن أنفسنا أكثر لذلك
نتحدث لهذا أو ذاك عنها متسائلين:
«هل نحن حقاً هكذا؟
أو ما هي عيوبنا أو إيجابياتنا؟»
ودائماً تأتينا الإجابات ناقصة لأنها من شخص لا يعرف سوى
القليل عنا مهما كان قريبا.
فلا أحد يعرفك أكثر من نفسك، نظرية لا تحتاج إلى إثبات،
لكن المشكلة انك تخدع نفسك أحياناً أو تحب أن تريحها ولا تشغلها، لذلك فإنك نادراً ما تمارس نقد الذات أو محاسبتها قبل أن يحاسبها الآخرون،
والنقد والمحاسبة جزء من عملية التقييم.
إذن السؤال هو كيف ترى نفسك؟
هل تراها من خلال مجهر يقرب تفاصيلها الصغيرة،
أو من خلال مرآة مكبرة تضخم كل تفاصيلها بخدعة نظرية؟
هل تراها بالألوان، أو أنك من الأشخاص الذين لم يخرجوا بعد من عصر الأبيض والأسود؟
هل تراها في كل أحوالها، عندما تكون
«مكرمشة»
أو مشوشة أو مضطربة أو متماسكة أو قوية؟ هل تقف أمام مرآة في لحظة مكاشفة شخصية أم أمام عيون صديق أو قريب؟
والسؤال الآخر، هل تحب أن ترى نفسك

أم أنك من الأشخاص الذين ينزعجون حين يرون صورتهم في المرآة؟
لا بد أن تمارس عملية التقييم الذاتي إذا كنت تريد أن تكون من الأشخاص الذين يطورون أنفسهم ويحاسبونها على أخطائها، لا بد أن تجيد أسلوب الحديث مع نفسك أن تتعرف على لغتها الخاصة أن تعرف مداخلها ودواخلها أن تعطيها شيئاً من وقتك، ولا تظن أن كلامي هذا هو ضرب من الجنون - قد يكون كذلك - لكنني أراه ممارسة سليمة توصلنا إلى حالة من الراحة الذاتية،

فإذا لم نفهم أنفسنا كيف نتوقع من الآخرين أن يفهموها؟

اللهم اعطى نفوسنا تقوها
وذكها انت خير من ذكاها
انت وليها ومولها
وانك على كل شىء قدير
وصلى اللهم على الحبيب محمد
وعلى اله وصحبه اجمعين
[/size]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
داعية إلى الخير
مشرف
مشرف


انثى
عدد الرسائل : 126
العمل/الترفيه : معلمة
احترامك لقوانين المنتدى :
دعاء :
الاوسمة : 3
تاريخ التسجيل : 14/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف 0000؟   الإثنين 7 يوليو - 1:32

جزاك الله خيراً و نفع بك .

_________________
اللهمّ اجعلنا من الدعاة إلى الخير و سدّد خطانا[i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف 0000؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قصــــــــــــه غريبه0000حقا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجنة فى بيوتنا :: منتدى موضوعات عامة-
انتقل الى: